معالم الأقصى

الأبواب

فتحت في أسوار المسجد الأقصى عدد كبير من الأبواب والبوابات العملاقة بلغت 14 بابا لتتناسب مع حاجة السكان والزوار القادمين من مختلف الاتجاهات، وفي الوقت الحالي يمكن تقسيم هذه الأبواب إلى قسمين: الأبواب المفتوحة: وعددها 10 أبواب، والأبواب المغلقة: وعددها 4 

حماة الأقصى

منتهى أمارة .. فلسطينية جعلت الأقصى بوصلتها

“غرستُ الأقصى في قلبي فنما في شراييني، غدت روحي محلقة فوق رباه بحنيني، يا كل العالم فلتسمع بُرعم الفلسطيني، أنا لن أبيع ترابه أنا لن أخون ديني.. مسرى الرسول ومعراجه سيبقى حقي ويقيني سأذود عنه بعقيدتي وأحمل روحي بيميني.. قم يا أخي واحمل سلاحك وادفع الظلم المرير، واهتف باسم الله مكبرا زلزل بها الطاغي الأثيم، واقرأ الأنفال مهللا تفتح لك جنان النعيم، سندق القيد يا أقصى ونُعلي الصرح المتين وندخلها بإذن الله بعز عزيز وذل ذليل، وعْدُ الإله لمن أطاعه ووعدُ الله حق ويقين”.

معالم الأقصى

المتحف الإسلامي

قام المجلس الإسلامي الأعلى بتأسيس المتحف الإسلامي عام 1341هـ/1923م، وفي البداية كان مقر المتحف يقع في الرباط المنصوري بالقرب من باب الناظر، ومن ثم انتقل المتحف الى مقره الحالي الواقع في الجزء الجنوبي الغربي من المسجد الأقصى المبارك بالقرب من باب المغاربة.

الأقصى في الاسلام

مكانةُ المسجدِ الأقصى عند الصَّحابة

يقتضي الحديثُ عن المسجد الأقصى في الإسلامِ استجلاءَ مكانَتِه عند الصحابة الذين رافقوا النبيَّ صلى الله عليه وسلم، وكانوا تطبيقًا عمليًّا للفهم الإسلاميِّ الأوَّل لمكانة المسجد الأقصى، وقد تعدَّدت الشواهدُ والرِّوايات التي بيَّنت اهتمام الصحابة في المسجد الأقصى وشدَّ الرحال إليه والسؤالَ عنه أو الإقامةَ بجِوارِه والعنايةَ به، وهنا نعرض نماذج من علاقة الصحابة بالأقصى

أخطار تهدد الأقصى

محاولات حرق وتفجير المسجد الأقصى

مع سقوط الجزء الشرقي من مدينة القدس، حيث تقع البلدة القديمة والمسجد الأقصى، بيد الاحتلال الصهيوني عام 1967م، بدأ سعيهم الحثيث لهدم المسجد الأقصى المبارك وصار في دائرة الاستهداف الصهيوني بشكل مباشر عبر سلسلة من الاعتداءات المتكررة التي تهدف إلى هدم المسجد الأقصى تمهيدا لبناء معبد يهودي مكانه. وهي فكرة مترسخة في عقولهم وحاضرة بقوة في خطابهم وسلوكهم، لا فرق بينهم فيها بين العلماني أو المسؤول الحكومي أو أولئك المتدينين المتطرفين،

حماة الأقصى

مادلين عيسى.. “عزيزة الأقصى” تأبى التخلي عن الرباط

تجسد الشابة الفلسطينية مادلين عيسى -الملقبة بـ”عزيزة الأقصى”- حالة ارتباط خاصة بالمسجد الأقصى، جعلتها تنذر نفسها له غير عابئة بالاعتقال والإبعاد اللذين تعرضت لهما على أيدى قوات الاحتلال الإسرائيلي. ولدت مادلين (27 عاما) في مدينة كفر قاسم بالداخل الفلسطيني، وزارت المسجد الأقصى للمرة الأولى وهي في العاشرة من عمرها صحبة جدتها، لكنها انقطعت لسنوات عقب وفاة الجدة.

الأقصى في التاريخ

تاريخ مختصر لقرّاء القرآن في المسجد الأقصى المبارك : العصور الإسلامية

ينبثق تاريخ قراءة القرآن في المسجد الأقصى المبارك من مدرسة الإقراء في بلاد الشام عامّةً، وهي تستندُ في أصلها إلى الصحابيّ الجليل أبي الدرداء عويمر بن زيد الأنصاري الخزرجي – رضي الله عنه – أحد الذين جمعوا القرآن حفظاً في عهد النبي – صلى الله عليه وسلّم. لم يكن أبو الدرداء قارئاً فحسب، بل كان كذلك أول قاضٍ أُسند إليه قضاء الشام عام 32 هـ.

حماة الأقصى

حلواني.. أول مبعدة عن المسجد الأقصى

هي أول امرأة ييعدها الاحتلال الإسرائيلي، عن المسجد الأقصى وعن البلدة القديمة مدة ستة أشهر، وكان اسمها هو الأول، على قائمة الممنوعين من دخول الأقصى، لكنها اتخذت قرارا بعد القعود، عن نصرة الأقصى، فإذا كان قرار المحتل هو الإبعاد عن أولى القبلتين، فإن قرارها هو الرباط عند إحدى بواباته، لتحظى بشرف إغاظة العدو، من خلال الدفاع عن كرامة الأمة، إنها المرابطة هنادي حلواني.

Loading

Ask us about Masjid Al-Aqsa

Fill in your details and we’ll get back to you in no time.