جماعات المعبد توجه رسالة إلى وزير الامن الداخل عمير أوحانا تطالب فيها باتخاذ الساحة الشرقية للأقصى مدرسة توراتية دائمة

by admin
39 views


وجهت مؤسسة تراث جبل المعبد صباح اليوم الإثنين رسالة إلى وزير الأمن الداخلي الصهيوني أمير أوحانا طالبت فيها بالسماح لأتباع المدارس الدينية بأن يقضوا كامل الفترة المتاحة للاقتحامات في تعلم التوراة وتعليمها في الساحة الشرقية للمسجد الأقصى المبارك. وبحسب ما تفرضه شرطة الاحتلال حالياً فإن أتباع تلك الجماعات يقتحمون الأقصى ضمن مسار محدد تمشي فيه المجموعات بمرافقة شرطة الاحتلال، وهذا الطلب يحاول تحويل شكل الاقتحام من المشي والحركة إلى التمركز والمكوث لفترة طويلة ما بين الساعة السابعة والعاشرة والنصف صباحاً، وما بين الساعة الثانية عشرة والنصف وحتى الساعة الثانية من بعد الظهر.

ويهدف هذا الطلب إلى استغلال أوقات الاقتحام التي تفرضها شرطة الاحتلال إلى الحد الأقصى، بحيث يصبح دوام المدارس الدينية اليهودية داخل الأقصى لمدة خمس ساعات يومياً، بلغة أخرى أن يصبح الأقصى “حرم التدريس” الخاص بتلك المدارس، وهو يمهد لاحقاً لإدخال الكتب ولفائف التوراة والكراسي، ومن ثم المطالبة بمظلات بلاستيكية على غرار تلك المنصوبة في ساحة البراق، وهو ما يؤسس مساراً جديداً للتقسيم المكاني للأقصى واقتطاع ساحته الشرقية بعد أن فشل الرهان الذي استمر 16 عاماً على اقتطاع مصلى باب الرحمة كنقطة انطلاق للتقسيم المكاني.

 وقد أكدت تلك الجماعات في رسالتها على أنها لا تعترف بالأوقات المحددة لليهود، وترى فيها “تمييزاً ضد اليهود” تمارسه شرطة الاحتلال في الأقصى، وبأن الأصل أن يُسمح لأتباع تلك المدارس أن يقضوا أوقاتهم على مدار اليوم في الأقصى، إلا أنها تقصر طلبها الحالي على تمكينهم من الدراسة خلال الأوقات المفروضة حالياً. يذكر أن مؤسسة تراث جبل المعبد قد تحولت إلى مؤسسة مركزية داخل جسم اتحاد منظمات جبل المعبد بعد تولي المتطرف تومي نيساني لإدارتها.

 

Related Articles