معالم الأقصى

الجوامع والمصليات

من المعروف أن جميع أجزاء وساحات المسجد الأقصى تعتبر جزءا منه ولها نفس الحكم ومضاعفة الأجر والقدسية كذلك، وقد احتوى المسجد الأقصى على عدد من المصليات والجوامع المغطاة (المسقوفة) بعضها أنشيء في العصور الإسلامية الأولى، والبعض الآخر تم تهيئته كمصلى في الوقت الحاضر لأسباب تتعلق بالحفاظ على الأقصى وتوفير أماكن مناسبة للمصلين، ويمكن الملاحظة أن هذه المصليات تقع في ثلاثة مستويات؛ منها ما هو في المستوى العام (الأرضي) ومنها ما هو تحت هذا المستوى ( تسويات) ومنها ما هو مرتفع على مصطبة ( مثل مصلى قبة الصخرة)، وهذا الاختلاف في المستويات ناتج عن طبيعة المنطقة المقام عليها المسجد الأقصى، فهي عبارة عن جبل تم تسويته ومعالجة سطحه، مما جعل الاختلاف في مستويات هذه المصليات كحلول معمارية.

معالم الأقصى

الأبواب

فتحت في أسوار المسجد الأقصى عدد كبير من الأبواب والبوابات العملاقة بلغت 14 بابا لتتناسب مع حاجة السكان والزوار القادمين من مختلف الاتجاهات، وفي الوقت الحالي يمكن تقسيم هذه الأبواب إلى قسمين: الأبواب المفتوحة: وعددها 10 أبواب، والأبواب المغلقة: وعددها 4 

أخطار تهدد الأقصى

إحراق الأقصى: الجريمة مستمرة

منذ احتلال إسرائيل لمدينة القدس والمسجد الأقصى عام 1967م ، فإنها تسعى بلا هوادة لهدم المسجد الأقصى وإقامة معبد يهودي مكانه، عبر سلسلة طويلة من الإجراءات والانتهاكات، وكانت أبرز تلك المحاولات محاولة حرقه يوم 21/ اغسطس/ 1969م.  وهنا تدعوك مؤسسة القدس ماليزيا للتعرف على تلك الحاثة الأليمة بتفاصيلها المثيرة:

حماة الأقصى

المرابطة سحر النتشة: تهمتها التكبير

المرابطة سحر النتشة اعتقلت لدى الاحتلال الإسرائيلي أكثر من مرة، بتهمة الرباط في المسجد الأقصى المبارك، وحث الآخرين على اقتفاء أثرها، وفي الفترة الأخيرة ضاق الاحتلال ذرعا بوجودها الدائم في

حماة الأقصى

خديجة خويص: الأقصى مهوى قلوبنا سنفديه بأرواحنا

خديجة أحمد خويص، واحدة من أبرز المرابطات في المسجد الأقصى المبارك، وهبت حياتها له، فلا تقدم عليه نفسا ولا أهلا ولا ولدا، ترى أن الرباط فيه واجب، ونصرته عقيدة، وبذل الروح من أجله هو عز الدنيا والآخرة. إذا كانت في ساحاته الشريفة، كان وقتها بين تعليم الطلاب ومدافعة العدو الإسرائيلي، فإذا أبعدت عنه بالقوة رابطت على الأبواب، ترهب الجنود والمستوطنين بصيحات “الله أكبر”، التي تنطلق من حناجر المرابطات في وجوه المعتدين، أقوى من الرصاص والقنابل.

الأقصى في الاسلام

بركةُ المسجدِ الأقصى

لا يُمكنُ الحديثُ عن المسجد الأقصى المبارك دون الإشارة بل التوقُّف عند مفهوم وحقيقة “البركة” التي جعلها الله تعالى وصفًا مُلازِمًا لهذا المسجد؛ فقد تكرَّر استعمالُ هذا المصطلح وبعضٍ مِن مُشتقَّاته في آياتٍ كثيرةٍ تحدَّثت عن الأقصى، وفلسطين كجزءٍ مِن بلاد الشام في سياقات مختلفة

أخطار تهدد الأقصى

معركة حماية المسجد الأقصى من التقسيم الزماني والمكاني

يعد التقسيم الزماني والمكاني من أخطر الإجراءات الصهيونية الرامية لتهويد الأقصى، بفرض واقع جديد هو الأقرب إلى حلمه الدائم بهدم المسجد الأقصى، وتحويله إلى معبد يهودي، ويعدون تقاسمه مع المسلمين، محطة على ذلك الطريق وذلك بعد سيطرتهم على حائط البراق والتحكم في البوابات.

الأقصى في الاسلام

الأقصى في القرآن الكريم

يتبوأ المسجد الأقصى المكانةَ الكُبْرى في الإسلام بعد الحرميْن الشريفيْن: المسجد الحرام والمسجد النبوي؛ فهو ثالث الحرمين الشريفين، وقبلة المسلمين الأولى، وقد جاء ذكر المسجد الأقصى في القرآن الكريم مقترنًا بأقْدَسِ بُقعةٍ في الأرض ألا وهي المسجد الحرام

Loading

Ask us about Masjid Al-Aqsa

Fill in your details and we’ll get back to you in no time.